• عن النادي
  • من هم الزنوبيون
  • تعرف على رياضة الركبي
  • تعريف عن الملكة زنوبيا
عن النادي

بدأت فكرة النادي تتبلور بعد أن إزداد عدد الممارسين للعبة في دمشق من خلال بعض الأجانب المقيمين في سوريا بالإضافة إلى الكثير من اللاعبين المحليين الذين بدأ عددهم بالإزدياد يوماً بعد يوم . حيث إجتمع عدد من اللاعبين الاجانب والسوريين الممارسين للعبة في نهاية عام 2004  ووضعو النظام الداخلي للنادي وتم الإتفاق على إسم نادي زنوبيا للركبي  وحمل أعضاء النادي لقب الزنوبيين  الذي أصبح في ما بعد ذائع الصيت في المنطقة ووصلت شهرة النادي إلى مختلف الدول الآسيوية .
لقد كان إختيار إسم الملكة السورية التدمرية زنوبيا  له دلالة كبيرة حيث أن لعبة الركبي تحتاج إلى قوة بدنية كبيرة بالإضافة إلى الإصرار والعزيمة  التي كانت هي السمة الأساسية للملكة زنوبيا حيث كانت قائدة عظيمة ألهمت شعبها وجيشها  ووصلت به إلى تأسيس مملكة مستقلة بسطت نفوذها على مساحة عظيمة من المنطقة وخلّد إسم مملكة تدمر وإسم الملكة زنوبيا إلى الأبد .


ثم بدأ مجلس الإدارة المشكل للنادي العمل على ترسيخ فكرة وجود النادي الذي يعتبر البذرة الأولى لإنتشار لعبة الركبي في سوريا وعمل على نشرها والتعريف عنها  شعبياً . حيث إنتسب إلى الاتحاد الرياضي العام السوري ثم إلى إتحاد الخليج العربي للركبي العضو في الإتحاد الدولي للركبي وابتدأ بالقيام بالنشاطات الرياضية والإشراف على تدريب اللاعبين وتجميعهم وتنظيم إنتسابهم الى النادي لتوسيع قاعدة اللعبة  ثم عمل النادي على تنظيم  بعض المباريات الودية  لزيادة خبرة اللاعبين  بالإضافة إلى المشاركة في الدورات الدولية  في دول الجوار .


وفي نهاية عام 2005 أصبح لدى  الزنوبيين الخبرة الكافية فنيا ومهارياً للمشاركة في البطولات الرسمية الخارجية فبدأ مجلس إدارة النادي العمل على تأمين الدعم المادي للفريق واستطاع الحصول على الدعم من شركتي سيرياتيل  و شل . وهنا رفع النادي شعار المنافسة والفوز هو الأساس . وهذا ما حدث بالفعل في أول مشاركة حقيقية خارجية للنادي في دورة دبي الدولية للركبي والتي تعتبر نقطة التحول الكبيرة في مسيرة النادي فقد ظهر النادي بمظهر مشرف خلال الدورة واستطاع الفوز في العديد من المباريات ووصل الى الدور ربع النهائي مما أثار إعجاب الأندية المختلفة المشاركة في البطولة . وعقد رؤساء مختلف الأندية إجتماع مع مجلس إدارة الزنوبيين لدعمهم والثناء على هذه التجربة الفريدة والتي أثمرت خلال أقل من عام واحد وهذا كله جاء بسبب الجهد الكبير الذي بذل خلال المرحلة التحضيرية .


واستمر النادي في نشاطاته بدعم من الاتحاد الرياضي العام الذي يؤمن الملاعب للنادي للتدريب
واستطاع النادي تنظيم بطولة  في دمشق باسم كأس سيرياتيل للركبي شارك فيها فريقين من الاردن بالإضافة إلى الفرق المحلية واستطاع نادي زنوبيا الحصول على كأس المركز الاول .


لقد كان هدف مجلس الإدارة منذ البداية تأسيس لعبة جديدة في سوريا ذات طابع جماهيري محبب
وهذا ما حصل بالفعل والدليل على ذلك إزدياد أعداد اللاعبين بشكل متسارع بالإضافة إلى زيادة عدد عشاق هذه اللعبة ومتابعيها في سوريا .  
ومنذ التأسيس يشارك الزنوبيين في مختلف البطولات الدولية ويظهر بمظهر يليق بالإسم العظيم الذي يحمله ويليق بمستوى الرياضة السورية .

 

أهداف النادي:

 

  1. إجراء تسهيلات للعب و تدريب الركبي في سوريا بكل أشكاله لتطوير لعبة الركبي و بكل أشكاله.
  2. زيادة ثقافة أعضاء النادي للعبة الركبي كلاعبين و مدربين و حكام و أفراد مشجعين.
  3. تأمين مكان للعب الركبي و ممارسة جميع النشاطات الاجتماعية.
  4. مساندة أعضاء النادي لتقديم النادي بأحسن صورة.