دورة دبي الدولية للركبي السباعي 2012

حطم فريق زنوبيا السوري للركبي التوقعات على الرغم من الصعوبات التي رافقت الفريق من نقص حاد للاعبين الخبرة و دخول 9 لاعبين جدد للفريق و الحصول على تأشيرة السفر و تأمين تكاليف السفر من قبل الإدارة على العموم قدم الفريق مستوى جيد و حصل على نفس المركز (الثالث) للعام السابق بترتيب المجموعة و خسر بصعوبة أمام فريق الدوحة(السيرلانكي) بالدور الربع النهائي الذي ربح المركز الثاني بالبطولة مع العلم أن المباراة كانت صعبة على الفريقين و فريق الدوحة حاول يستفز اللاعبين و ضمن ظروف جوية سيئة و مطر كثيف بنفس اليوم إضاءات: مبروك للاعب نور مارديني الذي سجل محاولة على العمانيين و ثبت فوز الفريق الدمشقي عليهم بالقاضية ب 4 مقابل 2 مع العلم أن فريقنا قد تعرض لطرد لاعب و بنالتي عند خط التراي و استطاع الفريق السوري لكسر الهجوم العماني و القيام بهجمة مرتدة و تسجيل محاولة التي أعطت اللاعبين درسا للمواظبة و اللعب لآخر دقيقة بالمباراة. في نهاية البطولة شكرت إدارة الفريق اللاعبان نوار ورغيد من فريق النسور على الجهد الذي قدماه و التزامهم مع الفريق. في النهاية ألف شكر للاعبين الأجانب والسوريين الذي تابعوا الفريق و أثبتوا أن سوريا كبيرة بأهلها الزنوبيون يشاركون في دورة دبي الدولية للركبي السباعي 2012 يغادر غدا فريق زنوبيا للركبي دمشق و متجها إلى دبي للمشاركة ببطولة دبي الدولية للركبي السباعي و ليلعب مع فريق دبي دراغونز و فريق ظفار و فريق البحرين. حيث استطاع الفريق و بنجاح إداري و بتكاتف جميع اللاعبين تذليل الصعوبات التي واجهته من أجل السفر. و بالرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها الفريق فنيا بشكل خاص (سفر9 من اللاعبين القدامى) و نفسيا بشكل عام, قرر الفريق المشاركة لما فيه من مصلحة لانجاح اللعبة بسوريا و رفع مستوى اللاعبين الجدد تحديدا. حيث أن فريق زنوبيا للركبي هو اسم و تاريخ و بداية للركبي السوريين و منه تخرج معظم اللاعبين السوريين و بحال توقفه فهذا يعني انتهاء اللعبة بسوريا. الدمشقيون في دورة بيروت الدولية للركبي العشاري 2012 بناء على الدعوة الموجه من الاتحاد اللبناني للركبي رقم 73/2012 تاريخ: 29/05/2012 وذلك للمشاركة ببطولة بيروت الدولية الودية للركبي العشاري بتاريخ 23 /6/2012. بناء عليه اجتمعت كلا من إدارتي زنوبيا ونسور سوريا للركبي و تم اعتماد فريق مشكل من الفريقين و باسم فريق تجمع دمشق للركبي حيث يقوم المدرب المعتمد للفريق بانتقاء اللاعبين من الفريقين للمشاركة بالبطولة. أقيمت البطولة على مدى يوم واحد و شاركت فيها 4 فرق محلية لبنانية و فريق من السعودية. لعب كل فريق 5 مباريات بنظام الدوري من مرحلة واحدة و تم بعدها احتساب النقاط لتتويج الفائز, مدة المباراة 20 دقيقة (10دقائق في الشوط الواحد) و يلعب 10 لاعبين من كل فريق بالملعب مع السماح بخمسة تبديلات بالمباراة الواحدة لذلك تعتمد اللعبة على السرعة و ثبات الأداء أثناء المباراة الواحدة. استطاع الفريق بتحقيق انتصار و تعرض الفريق للخسارة بأربع مناسبات بسبب الإصابات التي تعرض لها لاعبو الفريق المهمين أثناء المباريات مما أجبر المدرب على إشراك لاعبين جدد بالإضافة لإختلاف أرضية الملعب على اللاعبين (حيث كانت كل تمارين الفريق على العشب الصناعي و البطولة كانت على العشب الطبيعي). بنهاية البطولة تم تتويج الفريق السعودي بالبطولة و حل الفريق الدمشقي بالمركز الخامس. البطولة بالعموم كانت تجربة جيدة و النتائج كانت منطقية ضمن الاستعدادت و الإمكانيات أثناء فترة التحضير و كانت فرصة جيدة للتعرف على مدى تطور فرق الجوار و خلق جيل جديد من اللاعبين لاكتساب المزيد من الخبرة و رفع مستوى لاعبينا المحليين و اللعبة في القطر. اللجنة السورية العليا للركبي بناء على النتائج التي حققت من قبل فريق زنوبيا للركبي و اشارة للكتاب المرسل من الاتحاد الدولي للركبي و الذي يبارك لفريق زنوبيا الانجاز المحقق بدورة دبي الدولية للركبي السباعي. تمت الموافقة من قبل الاتحاد الرياضي العام على تشكيل اللجنة السورية العليا للركبي. حيث أن هذه اللجنة مسؤولة عن تطوير اللعبة بسوريا و إنشاء المنتخب الوطني.